تدوينة الصحة سيدتي : في هذه التدونية سنعرف عن اسباب التي تجعل جسمك يعاني من نقص المغينسيوم و اسبابه ! - ENGK69
تدوينة الصحة سيدتي : في هذه التدونية سنعرف عن اسباب التي تجعل جسمك يعاني من  نقص المغينسيوم و اسبابه !

تدوينة الصحة سيدتي : في هذه التدونية سنعرف عن اسباب التي تجعل جسمك يعاني من نقص المغينسيوم و اسبابه !

شارك المقالة
ما هى أعراض ندرة المغينسيوم ؟ 
ندرة المغنيسيوم يُعد إشكالية صحية كثيرا ما ما يتم تجاهلها ، وفي بعض الحالات ، من الممكن أن يكون ندرة المغينسيوم له إشارات جلية ، ولكن عادة لا تبدو حتى يكون مستوى المغينسيوم متدني جدا .
وتشمل المشكلات الصحية المتعلقة بـ قلة تواجد المغنيسيوم مرض السكري ، وسوء الامتصاص ، والإسهال المزمن، وأمراض القلاقِل الهضمية، ومتلازمة العظام الجائعة ، ومن اعراض قلة تواجد المغينسيوم تشنج العضلات ، والاضطرابات النفسية ، وهشاشة العظام ، وضعف العضلات ، وزيادة ضغط الدم ، وسوف نتحدث فى ذلك النص عن اعراض ندرة المغينسيوم بشكل مفصل .
1- من اعراض قلة تواجد المغينسيوم تشنجات العضلات :
تشنجات العضلات من اكثر اعراض قلة تواجد المغنيسيوم ، ويعتقد العلماء أن تلك الأعراض ناجمة عن التدفق الهائل من الكالسيوم إلى الخلايا العصبية وهذا بسسب ندرة المغينسيوم ، الأمر الذي يضيف إلى كمية الأعصاب العضلية أو يضيف إلى فرط الأعصاب ، بينما أن المكملات الغذائية قد تخفف من تشنجات العضلات في الأشخاص الذى يتكبدون من ندرة المغينسيوم ، ولكن احدى الدراسات تحدثت أن مكملات المغنيسيوم ليست فعالة لتشنجات العضلات لدى الكهول .
ولكن يلزم أن نضع فى اعتبارنا أن تشنجات العضلات من الممكن أن تكون ناجمة عن الإجهاد ، وربما تكون ايضا آثار جانبية لبعض العقاقير ، أو أعراض قلاقِل عصبية ، مثل نيوروميوتونيا أو مرض الخلايا العصبية الحركية ، ويجب أن تذهب إلى الطبيب إذا واصلت الأعراض .




2- من اعراض ندرة المغينسيوم القلاقِل النفسية :
القلاقِل النفسية هي حصيلة محتملة أخرى لـ قلة تواجد المغنيسيوم ، ومن تلك القلاقِل اللامبالاة أو عدم وجود العاطفة ، وربما يؤدي ندرة المغينسيوم ايضا إلى الهذيان والغيبوبة ، إضافة إلى هذا ، إن بعض الدراسات تربط هبوط معدلات المغنيسيوم بزيادة خطر الاكتئاب .


ونقص المغنيسيوم يمكن أن يؤدى إلى التوتر ، ولكن مكملات المغنيسيوم يمكن أن تفيد الذين يتكبدون من قلاقِل التوتر ، ونقص المغنيسيوم يمكن أن يسبب خللا عصبيا ويعزز المشكلات النفسية في بعض الناس .



3- من اعراض قلة تواجد المغينسيوم هشاشة العظام :
هشاشة العظام هو اختلال فى العظام يؤدى إلى تضاؤل العظام ، وارتفاع خطر كسور العظام ، ويتأثر خطر الإصابة بهشاشة العظام بعوامل عديدة ، وتشمل تلك الأسباب الشيخوخة ، وعدم ممارسة الرياضة ، وسوء المحتوى الغذائي من الفيتامينات D ، K .


ومن المثير للاهتمام ، أن ندرة المغنيسيوم هو ايضا عامل خطر لهشاشة العظام ، ونقص المغينسيوم قد يضعف العظام على الفور ، ويمكنه كذلك أن يخفف من معدلات الكالسيوم فى الدم ، وتؤكد الدراسات على الفئران أن قلة تواجد المغنيسيوم الغذائي يقود إلى هبوط كتلة العظام ، ويؤدى إلى هبوط غزارة المواد المعدنية فى العظام .



  اعراض ندرة المغينسيوم

اعراض قلة تواجد المغينسيوم


4- من اعراض قلة تواجد المغينسيوم الارهاق :
الارهاق هو وضعية تمتاز بالتعب البدني أو العقلي أو التضاؤل ، وهو أحد أعراض ندرة المغنيسيوم ، ويجب أن نضع فى الاعتبار أن الجميع يتعرض للارهاق من وقت لآخر ، وأحيانا يكون القلة بحاجة لاغير إلى السكون ، ومع هذا ، من الممكن أن يكون المشقة القوي أو المتواصل علامة على إشكالية صحية ، والارهاق يُعد من اكثر اعراض قلة تواجد المغينسيوم ولكنه ليس علامة معينة على ندرة المغينسيوم ما لم يكن مقترنا بأعراض اخرى .



5- من اعراض قلة تواجد المغينسيوم تزايد ضغط الدم :
تبدو الدراسات الحيوانية أن ندرة المغنيسيوم قد يضيف إلى ضغط الدم ، وهو عامل خطر قوي لأمراض الفؤاد ، وتشير الكثير من الدراسات الرصدية أن هبوط معدلات المغنيسيوم أو سوء تناول الغذاء الذى يحتوى على المغينسيوم قد يقوم برفع ضغط الدم ، ولكن مكملات المغنيسيوم قد تؤدى إلى قلص ضغط الدم ، وخصوصا في البالغين الذين يتكبدون من ازدياد ضغط الدم .




6- من اعراض قلة تواجد المغينسيوم الربو :
إن الربو من اكثر اعراض قلة تواجد المغينسيوم ، حيث أن معدلات المغنيسيوم تكون أقل في الأشخاص الذين يتكبدون من الربو ، من الأفراد الأصحاء ، ويعتقد الباحثون أن ندرة المغنيسيوم يمكن أن يسبب تراكم الكالسيوم في بطانة الشعب الهوائية فى الرئتين .


وذلك يقود إلى انقباض الشعب الهوائية ، الأمر الذي يجعل التنفس أكثر صعوبة ، ومن المثير للاهتمام انه يتم إعطاء الأفراد الذين يتكبدون من الربو الحاد كبريتات المغينسيوم للمساعدة في الراحة والسُّكون وتوسيع الشعب الهوائية .



7- من اعراض قلة تواجد المغينسيوم عدم انتظام ضربات الفؤاد :
ومن بين أخطر أعراض ندرة المغنيسيوم هو عدم انتظام ضربات الفؤاد ، وأعراض عدم انتظام ضربات الفؤاد خفيفة في أغلب الحالات ، وفي عديد من الأحيان لا يبقى يملك أعراض كليا ، ومع هذا ، في بعض الناس ، قد يسبب خفقان الفؤاد .



وتشمل الأعراض المحتملة الأخرى لعدم انتظام ضربات الفؤاد الدوار ، وضيق في التنفس ، وألم في الصدر أو فقدان الوعي ، وفي الحالات الأكثر حدة ، قد يزيد عدم انتظام ضربات الفؤاد من خطر السكتة الدماغية أو قصور الفؤاد .


ويعتقد العلماء أن اضطراب توازن معدلات البوتاسيوم داخل وخارج خلايا عضلة الفؤاد من الممكن أن يكون مرتبطا بنقص المغنيسيوم ، وفي ذلك الحين تبين أن بعض السقماء الذين يتكبدون من قصور الفؤاد ، وعدم انتظام ضربات الفؤاد يملكون معدلات المغنيسيوم أقل من الأفراد الأصحاء ، وربما أدى دواء هؤلاء السقماء بحقن المغنيسيوم إلى تنقيح مهنة الفؤاد بشكل ملحوظ ، ومكملات المغنيسيوم قد تقلل ايضا من الأعراض في بعض السقماء الذين يتكبدون من عدم انتظام ضربات الفؤاد .
في العادة لا تبدو أعراض قلة تواجد المغنيسيوم على الفرد إلى أن يصبح الندرة يملك حاداً، الشأن الذي قد يقود إلى مضاعفات بعضها خطير، وسوف نستعرض فيما يأتي أعراض ندرة المغنيسيوم.

1- تشنج العضلات
تعتبر تشنجات العضلات والرفة الغريبة فيها في بعض الأحيانً من أعراض ندرة المغنيسيوم، وفي أسوأ الحالات، قد يكون السبب ندرة المغنيسيوم بحدوث نوبات من التشنج.

ويرجح العلماء أن يتسبب هنا هو تدفق الكالسيوم بمقادير عظيمة إلى الخلايا العصبية، الشأن الذي يكون السبب في فرط تحفيز الخلايا العصبية في العضلات.

وجدير بالذكر أن مكملات المغنيسيوم قد تفي بقصد دواء الندرة الحاصل لدى الأفراد البالغين والأصغر سناً، في حين قد لا تجدي نفعاً في وضعية الكهول.

حالات أخرى قد كان سببا تشنج العضلات:

الاضطراب.
مبالغة نسبة الكافيين في الجسد.
تناول عقاقير محددة.
الإصابة بمرض عصبي، مثل التقلص العضلي الموجي (Neuromyotonia).
2- أمراض نفسية
قد يكون السبب قلة تواجد المغنيسيوم في الإصابة ببعض الأمراض النفسية، مثل:

مواضيع ذات رابطة
دواء فرط الهورمون الدريقي الأولي
تحليل تنظير المعدة و "الكبسولة المصورة"
الاصابة بالفيروس بعض الرجوع من السفر في تايلندا
الامساك رغم اتباع سيستم غذائي سليم واستخدام الملينات
وجوب تشخيص القرحة المعدية ومداواتها
"اللامبالاة"، والتي تعرف نفسياً بأنها خدر في المشاعر.
الاكتئاب، إذ يزيد قلة التواجد الحاصل من فرص الإصابة به.
صعوبة النوم، وإن قد كانت البحوث لا زالت في أولها للجزم بخصوص ارتباط ندرة المغنيسيوم به.
كما وفي ذلك الحين يكون السبب ندرة المغنيسيوم الحاد بالهذيان أو حتى الدخول في غيبوبة.


3- هشاشة العظام
هناك الكثير من الأسباب التي قد تضيف إلى فرص الإصابة بمرض هشاشة العظام، وتلك تشمل:

الريادة في العمر.
عدم ممارسة التدريبات البدنية.
قلة تواجد في معدلات فيتامين د وفيتامين ك.
قلة تواجد المغنيسيوم.
وربما لا يكون السبب ندرة المغنيسيوم بإضعاف العظام فحسب، لكن قد يعمل ايضاً على قلص معدلات الكالسيوم في الدم، والذي يُعد عنصراً هاماً في تشييد العظام. كما ونوهت بعض الدراسات التي تم إجراؤها على فئران إلى أن ندرة المغنيسيوم قد يقود إلى هبوط كتلة العظام.

4- إرهاق وضعف عام في العضلات
الإرهاق هو وضعية صحية من الممكن أن تكون نفسية أو جسدية، وفي ذلك الحين تكون أحيانا علامة على ندرة المغنيسيوم في الجسد. ومع أن الإرهاق العام قد لا يقصد في عديد من الأحيان أكثر من  كونك تفتقر للراحة بكل بساطة، سوى أن الجهد القوي والمستمر من الممكن أن يكون علامة على إشكالية صحية.

وجدير بالذكر أن الإرهاق وحده لا يُعد عرضاً دالاً على إشكالية صحية بعينها، سوى إذا رافقه أعراض دالة أخرى، وفي وضعية قلة تواجد المغنيسيوم يترافق الإرهاق العام عادة مع تدهور في العضلات، في وضعية صحية تسمى الوهن العضلي (Myasthenia).

ويرجح العلماء أن الداعِي فيما ينشأ هنا، هو أن ندرة المغنيسيوم يقود إلى هبوط معدلات البوتاسيوم في الخلايا العضلية ما قد يكون السبب في إصابة العضلات بوهن وضعف عام.

5- تزايد في ضغط الدم
وجدت دراسات أجراها باحثون على حيوانات أن قلة تواجد المغنيسيوم قد يكون السبب في ازدياد في ضغط الدم، الشأن الذي قد يقوم برفع من فرص الإصابة بأمراض الفؤاد.

كما ووجدت دراسات أخرى أن تناول مكملات المغنيسيوم قد ساعد على قلص معدلات ضغط الدم لدى الأفراد الذين تناولوها باضطراد. ولكن لا زال الوصلة بين ضغط الدم ونقص المغنيسيوم قيد التعليم بالمدرسة.

6- الإصابة بالربو
يرجح الباحثون أن ندرة المغنيسيوم قد يكون السبب في تراكم الكالسيوم في العضلات الممتدة على بطانة المجاري التنفسية والرئتين، ما قد يكون السبب بانقباض المجاري التنفسية، وهكذا صعوبات في التنفس.

وتجدر الإشارة أن معدلات المغنيسيوم عادة ما تكون متدنية لدى الجرحى بالربو.

7- اختلال في ضربات الفؤاد
ويعد ذلك أكثر أعراض ندرة المغنيسيوم خطورة، إذ قد يصاب الفرد بحالة عدم انتظام ضربات الفؤاد ( Heart arrhythmia)، والتي وإن قد كانت غير خطيرة لدى القلة، سوى أنها قد تكون السبب في الكثير من المشكلات الصحية لدى القلة الاخر.

ومع أن وضعية عدم انتظام ضربات الفؤاد قد لا يكون لها أي أعراض، سوى أنها أحيانا قد تكون السبب بالأمور الآتية:

دوخة ودوار.
انقطاع في النفس.
فقدان وعي.
وجع في الصدر.
وفي بعض الحالات الحادة، قد يكون السبب عدم انتظام ضربات الفؤاد بزيادة فرص الإصابة بفشل الفؤاد أو النوبة القلبية.

مصادر غنية بالمغنيسيوم
إن تناول الأغذية الآتية من الممكن أن يكون كفيلاً بجعلك تحصل على حصتك اليومية من المغنيسيوم: بذور القرع، اللوز، الفستق، الفشار، بذور الكتان، بذور الشيا، الكاجو، البندق، الشوفان، الحبوب التامة، الخضار الورقية.
ندرة المغنيسيوم يُعد إشكالية صحية كثيرا ما ما يتم تجاهلها ، وفي بعض الحالات ، من الممكن أن يكون ندرة المغينسيوم له إشارات جلية ، ولكن عادة لا تبدو حتى يكون مستوى المغينسيوم هابط بشكل كبير .


وتشمل المشكلات الصحية المتعلقة بـ قلة تواجد المغنيسيوم مرض السكري ، وسوء الامتصاص ، والإسهال المزمن، وأمراض القلاقِل الهضمية، ومتلازمة العظام الجائعة ، ومن اعراض قلة تواجد المغينسيوم تشنج العضلات ، والاضطرابات النفسية ، وهشاشة العظام ، وضعف العضلات ، وازدياد ضغط الدم ، وسوف نتحدث فى ذلك النص عن اعراض ندرة المغينسيوم بشكل مفصل .




1- من اعراض ندرة المغينسيوم تشنجات العضلات :
تشنجات العضلات من اكثر اعراض ندرة المغنيسيوم ، ويعتقد العلماء أن تلك الأعراض ناجمة عن التدفق العظيم من الكالسيوم إلى الخلايا العصبية وهذا بسسب ندرة المغينسيوم ، الأمر الذي يضيف إلى كمية الأعصاب العضلية أو يضيف إلى فرط الأعصاب ، بينما أن المكملات الغذائية قد تخفف من تشنجات العضلات في الأشخاص الذى يتكبدون من قلة تواجد المغينسيوم ، ولكن احدى الدراسات تحدثت أن مكملات المغنيسيوم ليست فعالة لتشنجات العضلات لدى الكهول .


ولكن يلزم أن نضع فى اعتبارنا أن تشنجات العضلات من الممكن أن تكون ناجمة عن الإجهاد ، وربما تكون كذلك آثار جانبية لبعض العقاقير ، أو أعراض قلاقِل عصبية ، مثل نيوروميوتونيا أو مرض الخلايا العصبية الحركية ، ويجب أن تذهب إلى الطبيب إذا واصلت الأعراض .




2- من اعراض ندرة المغينسيوم القلاقِل النفسية :
القلاقِل النفسية هي حصيلة محتملة أخرى لـ قلة تواجد المغنيسيوم ، ومن تلك القلاقِل اللامبالاة أو عدم وجود العاطفة ، وفي ذلك الحين يؤدي قلة تواجد المغينسيوم ايضا إلى الهذيان والغيبوبة ، بالإضافة الي هذا ، إن بعض الدراسات تربط هبوط معدلات المغنيسيوم بزيادة خطر الاكتئاب .


ونقص المغنيسيوم يمكن أن يؤدى إلى الإرتباك ، ولكن مكملات المغنيسيوم يمكن أن تفيد الذين يتكبدون من قلاقِل التوتر ، ونقص المغنيسيوم يمكن أن يسبب خللا عصبيا ويعزز المشكلات النفسية في بعض الناس .



3- من اعراض قلة تواجد المغينسيوم هشاشة العظام :
هشاشة العظام هو عدم اتزان فى العظام يؤدى إلى تدهور العظام ، وغلاء خطر كسور العظام ، ويتأثر خطر الإصابة بهشاشة العظام بعوامل عديدة ، وتشمل تلك الأسباب الشيخوخة ، وعدم ممارسة الرياضة ، وسوء المحتوى الغذائي من الفيتامينات D ، K .


ومن المثير للاهتمام ، أن ندرة المغنيسيوم هو كذلك عامل خطر لهشاشة العظام ، ونقص المغينسيوم قد يضعف العظام على الفور ، ويمكنه كذلك أن يخفف من معدلات الكالسيوم فى الدم ، وتؤكد الدراسات على الفئران أن قلة تواجد المغنيسيوم الغذائي يقود إلى هبوط كتلة العظام ، ويؤدى إلى هبوط غزارة المواد المعدنية فى العظام .



  اعراض قلة تواجد المغينسيوم

اعراض ندرة المغينسيوم


4- من اعراض قلة تواجد المغينسيوم الارهاق :
الارهاق هو وضعية تمتاز بالتعب البدني أو العقلي أو التدهور ، وهو أحد أعراض ندرة المغنيسيوم ، ويجب أن نضع فى الاعتبار أن الجميع يتعرض للارهاق من وقت لآخر ، وأحيانا يكون القلة بحاجة لاغير إلى السكون ، ومع هذا ، من الممكن أن يكون المشقة القوي أو المتواصل علامة على إشكالية صحية ، والارهاق يُعد من اكثر اعراض قلة تواجد المغينسيوم ولكنه ليس علامة معينة على ندرة المغينسيوم ما لم يكن مقترنا بأعراض اخرى .



5- من اعراض قلة تواجد المغينسيوم صعود ضغط الدم :
تبدو الدراسات الحيوانية أن ندرة المغنيسيوم قد يضيف إلى ضغط الدم ، وهو عامل خطر قوي لأمراض الفؤاد ، وتشير الكثير من الدراسات الرصدية أن هبوط معدلات المغنيسيوم أو سوء تناول الغذاء الذى يحتوى على المغينسيوم قد يقوم برفع ضغط الدم ، ولكن مكملات المغنيسيوم قد تؤدى إلى قلص ضغط الدم ، وخصوصا في البالغين الذين يتكبدون من صعود ضغط الدم .




6- من اعراض قلة تواجد المغينسيوم الربو :
إن الربو من اكثر اعراض ندرة المغينسيوم ، حيث أن معدلات المغنيسيوم تكون أقل في الأشخاص الذين يتكبدون من الربو ، من الأفراد الأصحاء ، ويعتقد الباحثون أن قلة تواجد المغنيسيوم يمكن أن يسبب تراكم الكالسيوم في بطانة الشعب الهوائية فى الرئتين .


وذلك يقود إلى انقباض الشعب الهوائية ، الأمر الذي يجعل التنفس أكثر صعوبة ، ومن المثير للاهتمام انه يتم إعطاء الأفراد الذين يتكبدون من الربو الحاد كبريتات المغينسيوم للمساعدة في الراحة والسُّكون وتوسيع الشعب الهوائية .



7- من اعراض قلة تواجد المغينسيوم عدم انتظام ضربات الفؤاد :
ومن بين أخطر أعراض قلة تواجد المغنيسيوم هو عدم انتظام ضربات الفؤاد ، وأعراض عدم انتظام ضربات الفؤاد خفيفة في أغلب الحالات ، وفي عديد من الأحيان لا يبقى يملك أعراض تماما ، ومع هذا ، في بعض الناس ، قد يسبب خفقان الفؤاد .



وتشمل الأعراض المحتملة الأخرى لعدم انتظام ضربات الفؤاد الدوار ، وضيق في التنفس ، وألم في الصدر أو فقدان الوعي ، وفي الحالات الأكثر حدة ، قد يزيد عدم انتظام ضربات الفؤاد من خطر السكتة الدماغية أو قصور الفؤاد .


ويعتقد العلماء أن عدم اتزان توازن معدلات البوتاسيوم داخل وخارج خلايا عضلة الفؤاد من الممكن أن يكون مرتبطا بنقص المغنيسيوم ، وربما تبين أن بعض السقماء الذين يتكبدون من قصور الفؤاد ، وعدم انتظام ضربات الفؤاد يملكون معدلات المغنيسيوم أقل من الأفراد الأصحاء ، وربما أدى دواء هؤلاء السقماء بحقن المغنيسيوم إلى ترقية مهنة الفؤاد بشكل ملحوظ ، ومكملات المغنيسيوم قد تقلل أيضاً من الأعراض في بعض السقماء الذين يتكبدون من عدم انتظام ضربات الفؤاد .
مزايا المغنيسيوم
يعد المغنيسيوم من المكونات التي تحث عمليات الأيض في الجسد وهي العمليات التي تتحمل مسئولية حرق الدهون والحصول على الطاقة من الأطعمة التي يتناولها الشخص، ونمو العظام على نحو سليمٍ ووقايتها من الأمراض، والمحافظة على صحة وسلامة الجهاز العصبي في الجسد وغيرها، وعند تعرّض الجسد لنقص المغنيسيوم فإن بعض المشكلات تبدو وتسبب عدم قدرته على القيام بعمله بجدارة، فعلى الرغم من أن كميته المتواجدة في الجسد ضئيلة وكمية ما يفتقر إليه الفرد طفيفاً إلّا أن بعض الأفراد يتكبدون من نقصه ولا مفر من بدل ذلك قلة التواجد، وذلك ما سنركز عليه في مقالنا؛ أساليب دواء قلة تواجد المغنيسيوم في الجسد، إضافة إلى ذِكر أعراض نقصه في الجسد.

أعراض قلة تواجد المغنيسيوم في الجسد
الإحساس بالتعب والإرهاق حتى لو لم يقم الجريح ببذل مجهودٍ عظيمٍ.
الإحساس بالدوار.
الإصابة بالتشنجات العضلية وضعفها، فقد يشعر الجريح بالتشنجات في الليل.
الإحساس بتسارعٍ في نبضات الفؤاد.
الإحساس بتشويش الذهن والتأثير على عمل الجهاز العصبي.
قلص تمكُّن الجسد على امتصاص عنصري الكالسيوم والبوتاسيوم الأمر الذي يترك تأثيره على عمل الخلايا التي تفتقر إلى تلك المكونات.
أساليب دواء ندرة المغنيسيوم في الجسد
يلزم التعرف على الداعِي الذي نتج عنه قلة تواجد المغنيسيوم في الجسد ومن ثم الانطلاق لعلاجه وهكذا الاستحواذ على العواقب بسرعة، ومن أساليب الدواء:

إعطاء الجريح السوائل من خلال الوريد لعلاج الأعراض المرافقة للنقص.
إعطاء الجريح العلاجات الدوائية، والمكملات الغذائية تحت استشارة الطبيب.
تناول المأكولات الغنية بالمغنيسيوم ومنها:
الكاكاو المطحون، والشكولاتة، والبن المطحون.
بذور الكمون، والأرز التام، وبذور دوار الشمس، والفول السودانيين بذور اليقطين المحمصة، بذور البطيخ.
السردين المحفوظ بزيت الزيتون، والحلزون البري والمائي، والمحار المشوي.
البطاطس، الذرة، التمر، الموز، البطاطا الحلوة، البندورة، البامية.
العدس، الفاصوليا، الخضراوات الورقية، الفول.
اللبن كامل الدسم ومشتقاتها.
الشبت؛ فكل 100 غرام منه تتضمن على 178.5 ملليغرام من المغنيسيوم.
النعناع؛ فكل 200 غراماً من النعناع يتضمن على 422 ملليغراماً من المغنيسيوم.
الريحان؛ فكل 200 غراماً من الريحان يتضمن على 556 ملليغراماً من المغنيسيوم.
الزعتر؛ فكل 200 غراماً من الزعتر يتضمن على 317 ملليغراماً من المغنيسيوم، ومن الأمثل تناول طازجاً.
الكزبرة؛ فكل 200 غراماً من الكزبرة يتضمن على 498 ملليغراماً من المغنيسيوم.
أمور تقلل نسبة المغنيسيوم في الجسد
الإفراط في تناول المأكولات الغير صحية مثل الوجبات السريعة واللحوم والمعجنات.
تناول المشروبات التي تؤدي إلى إدرار البول مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية.
تناول بعض الأشكال من العقاقير مثل عقاقير الضغط.
التعرض للضغط والحالة النفسية المتعبة والقلق.
يتطلب جسد الإنسان إلى حميةٍ صحيّةٍ متوازنةٍ ومتكاملةٍ حتى يقدر على من عيش نمط حياةٍ صحيٍّ ومقاومة ضغوطات الحياة اليوميّة وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة والحفاظ على الصحة على العموم، وحتى تكون الحمية صحية يلزم أن تتضمن على جميع المكونات الغذائية التي تشمل الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون الرئيسية، والفيتامينات، والأملاح المعدنيّة، ويعد المغنيسيوم أحد المكونات الرئيسية التي يحتاجها جسد الإنسان.

يعد المغنيسيوم من المكونات الهامة التي تبقى في جسد الإنسان، فهو عبارة عن نوع من الأملاح المعدنية، ويتميز بأنه الخامس في الجسد من حيث تواجده، فنصف المقدار تتواجد في العظام والأسنان، وما توجد يتوزّع في الأنسجة الدقيقة وفي سوائل الجسد وغيرها، حيث يتضمن جسد الفرد البالغ ما بين 20 غراماً إلى 28 غراماً، وبصرف النظر عن كميته القليلة إلّا أن بعض الأفراد يتكبدون من نقصه الأمر الذي يسبب لهم الكثير من المشكلات مثل ارتجاف القدمين وبرودة اليدين دائما وخسارة الرغبة في تناول الأكل وفي ذلك الحين تبلغ للإصابة بالأمراض القلبية، وسنسلّط الضوء هذا النهار في مقالنا على عوامل ندرة المغنيسيوم  وأهميته لتعم الجدوى بين الجميع.

عوامل ندرة المغنيسيوم
هناك الكثير من العوامل التي تؤدي إلى قلة تواجد أحجام المغنيسيوم في الجسد ومنها:

الإصابة بأمراض الكلى، فهي من أكثر أهمية العوامل التي تقود لنقص المغنيسيوم في الجسد.
خسارة التمكن من امتصاصه على نحوٍ جيدٍ نتيجة لـ الإصابة ببعض مشكلات الهضم المغيرة.
الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية.
تناول المشروبات الروحية.
الريادة في السن.
الإفراط في تناول المضادات الحيوية، أو العقاقير التي تعالج مرض السكري، أو عقاقير السرطان.
الإفراط في تناول المشروبات الغازية، فهي تشارك في إعاقة عملية امتصاص المغنيسيوم في الجسد.
الجوع الذي يتعلق بنقص تناول الطعام أو التعرض لسوء التغذية.
الإصابة بالإسهال المزمن.
التغذية التي تعتمد على الوريد.
مبالغة نسبة الكالسيوم في الجسد.
التبول الباهظ حصيلة الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض السكري، أو في مرحلة الإنتعاش من الفشل الكلوي الحاد.
التعرق على نحوٍ هائلٍ.
مبالغة هرمون الألدوستيرون.
ضرورة المغنيسيوم للجسم
للمغنيسيوم العديد من الإمتيازات التي تحافظ على جدارة عمل الجسد، لهذا فالمحافظة على معدلاته ضمن المستويات الطبيعية من الموضوعات الهامة للمحافظة على سلامة الجسد على نحوٍ عام، ومن فوائده المهمة:

المحافظة على صحة الجهاز العصبي وارتفاع قوته، ومساعدته على القيام بأعماله على نحوٍ رائع.
المشاركة في صناعة البروتين في الجسد.
الحد من خطر الإصابة بأمراض الفؤاد والشرايين وهذا عندما تكون نسبته مناسبة، كما يشارك في تخفيض نسبة الكوليسترول المؤذي في الجسد والمحافظة على معدلات الكوليسترول الجيد وكلها تشارك في وقاية الفؤاد من المشكلات والأمراض.
مبالغة قوة العظام والوقاية من الإصابة بالأمراض الخطيرة مثل الهشاشة.
وقاية المرأة الحامل من الولادة المبكرة، حيث يشارك في إستقرار الحمل واستقراره أثناء الأشهر الأولى.
المشاركة في قلص ضغط الدم المرتفع ومنع تجلط الدم.
الوقاية الوقاية من تسوس الأسنان عن طريق مبالغة قوة الميناء والمحافظة على نسبة عظيمة من الكالسيوم فيها.
يُعد المغنيسيوم من أكثر المواد المعدنية اللازمة للعضلات والأعصاب لإتمام وظائفها، وله دور رئيسي في تشييد العظام، إذ أنه يعمل جنباً إلى جنب مع الكالسيوم. وبإمكان القلاقل في الجهاز الهضمي أن تؤثر سلباً على معدلات المغنيسيوم في الجسد، كما أنه جائز للإسهال والغثيان المزمن أن يؤديا إلى إستنفاذ المغنيسيوم من الجسد. كما أنّ لبعض العقاقير، إضافةً إلى الكحول والسكري، دور رئيسي في فقدان الجسد له من خلال البول.

إشارات قلة تواجد المغنيسيوم


تشمل ضياع الشهية، الغثيان، المشقة والإرهاق. أمّا في الحالات المتقدمة، فيشعر العليل بضياع الحس والتخدر والوخز. إضافةً إلى الإحساس بتشنجات ونوبات تقلص عضلي غير إرادية. وفي ذلك الحين يشعر العليل ايضاًً بتقلبات في المزاج والشخصية، وضربات قلب غير منتظمة. أما في حالات التسمم من المغنيسيوم، أي التسمم جراء أخذ جرعات زائدة، فنجد أن أعراضه مشابهة لأعراض قلة تواجد المغنيسيوم في الجسد.


تشخيص ندرة المغنيسيوم


يعتمد الطبيب في تشخيصه لنقص المغنيسيوم الدم على التحليل المخبري لمستوى المغنيسيوم في الدم والبول، بالاضافة الى تحليل الدم الذي يكشف عن أي ندرة في الكالسيوم والبوتاسيوم، الإستراتيجية الكهربي للفؤاد، تحليل الأسباب الأيضية الشامل.


دواء ندرة المغنيسيوم


قد يشمل دواء قلة تواجد المغنيسيوم إعطاء السوائل من خلال الوريد والعلاجات الدوائية للتخفيف من حدة الأعراض، إلى منحى مدرات البول التي تحد من طرح المغنيسيوم في البول.


ولكن الأكثر أهميةّ هو الاستحواذ على المغنيسيوم من المأكولات. وأهمّ الأطعمة التي تتضمن على المغنيسيوم هي الشوكولا، الكاكاو المطحون على نحو خاص، البن المطحون، جبنة البوفور، بذور الكمون، السردين بزيت الزيتون، الحبوب، الأرز التام، بذور دوار الشمس، الفول السوداني، الحلزون البري العظيم والمياه. بالإضافة الي البطاطس، العدس، اللبن كامل الدسم والمحار المشوي.
لا يتم قياس المغنيسيوم بالدم في الفحوصات العادية، ويحدث تشخيصه عندما يقل مستواه عن 1.8 ملغ لكل ديسيلتر من الدم. بل يمكن التعرف على بعض الإشارات التي تكشف وجود ذلك الندرة، خاصة أن المغنيسيوم يدخل ضمن أكثرية وظائف الجسد إلى حد ماً، ولنقصه مضاعفات عديدة منها التسبب في قلة تواجد الكالسيوم والبوتاسيوم.

يقوم المغنيسيوم بالتفاعل مع أكثر من  300 إنزيم في الجسد لأداء وظائف عديدة، منها ما يرتبط بالعضلات والأعصاب، وتنظيم ضغط الدم، وإنتاج الطاقة في خلايا الجسد، وتحديث خلايا الدي إن إيه.

أعراض ندرة المغنيسيوم:

* تشنج العضلات وخصوصا في الوجه.
* المشقة والإحساس بالضعف.
* الدوخة والقيء.
* الارتعاش والشد العضلي.
* الإمساك.
* حدة رد التصرف (تحول الملامح الشخصية).
* تحول إيقاع ضربات الفؤاد.

من أكثر أهمية عوامل ندرة المغنيسيوم: تعاطي الكحول، والإسهال، والرضاعة الطبيعية، والسكري، والتقدم في السن، ووجود مشكلات صحية يقع تأثيرها على وظائف الهضم.


لصعود مدخلات الجسد من المغنيسيوم تناول: الأرز البني، والأفوكادو، والمكسرات، والبقوليات، والشوفان.
لا يتم قياس المغنيسيوم بالدم في الفحوصات العادية، ويحدث تشخيصه عندما يقل مستواه عن 1.8 ملغ لكل ديسيلتر من الدم. بل يمكن التعرف على بعض الإشارات التي تكشف وجود ذلك قلة التواجد، خاصة أن المغنيسيوم يدخل ضمن أغلب وظائف الجسد إلى حد ماً، ولنقصه مضاعفات عديدة منها التسبب في قلة تواجد الكالسيوم والبوتاسيوم.

يقوم المغنيسيوم بالتفاعل مع أكثر من  300 إنزيم في الجسد لأداء وظائف عديدة، منها ما يرتبط بالعضلات والأعصاب، وتنظيم ضغط الدم، وإنتاج الطاقة في خلايا الجسد، وتحديث خلايا الدي إن إيه.

أعراض قلة تواجد المغنيسيوم:

* تشنج العضلات وخصوصا في الوجه.
* الجهد والإحساس بالضعف.
* الدوخة والقيء.
* الارتعاش والشد العضلي.
* الإمساك.
* حدة رد الإجراء (تحول الملامح الشخصية).
* تبدل إيقاع ضربات الفؤاد.

من أكثر أهمية عوامل قلة تواجد المغنيسيوم: تعاطي الكحول، والإسهال، والرضاعة الطبيعية، والسكري، والتقدم في السن، ووجود مشكلات صحية يقع تأثيرها على وظائف الهضم.


لارتفاع مدخلات الجسد من المغنيسيوم تناول: الأرز البني، والأفوكادو، والمكسرات، والبقوليات، والشوفان.
ماهي مزايا المغنيسيوم وماهي مصادر ذلك العنصر النافع


الماغنسيوم



– يُعد المغنيسيوم عامل محفز للأنزيمات و خاصة الأنزيمات التي ترتبط بإنتاج الطاقة في الجسد. – يعاون المغنيسيوم في تمكُّن الجسد على امتصاص الجسد للكالسيوم و البوتاسيوم. بمعنى أن الجسد لا يمكنه أن يمتص تلك السيارات بلا المغنيسيوم! – ندرة المغنيسيوم في الجسد يقود إلى النفوذ على الجهاز العصبي بحيث يرسل الرأس علامات مشوشة إلى العضلات، الأمر الذي يقود إلى الإحساس بعدم السكون و التوتر. فإذا كنت تتكبد من تقلصات في عضلات جسمك خلال ساعات الليل فأن هذا يقصد أن جسمك بحاجة إلى المغنيسيوم. – المغنيسيوم لازم للوقاية من تكلس الأنسجة الرقيقة في الجسد. – المغنيسيوم يحمي بطانة الشرايين من الضغط الناتج عن الصعود المفاجئ في ضغط الدم.

– المغنيسيوم يلعب دورا في تكوين العظام، و في هضم الكربوهيدرات و المواد المعدنية في الجسد.   أثبتت بعض الدراسات أن المغنيسيوم يعاون في دواء أمراض الشرايين و هشاشة العظام و بعض أشكال السرطان إضافة إلى ذلك أثرة  الفعال في تقليل مستوى الكوليسترول في الدم.

– يعاون المغنيسيوم في الوقاية من الولادة المبكرة نحو السيدات الحوامل كما أن له اثر فعال في تثبيت الحمل في المراحل الأولى منة.

 فيما يتعلق إلى أعراض قلة تواجد المغنيسيوم بالجسد فهي عديدة أهمها صعوبة النوم،الانزعاج،تدهور الهضم،خفقان الفؤاد السريع،الاكتئاب،حصى  الكلى،تدهور في العضلات،الشيزوفرينيا.

أما كيفية الاستحواذ على المغنيسيوم الوافي للجسم فيتم من خلال تناول المأكولات التي تتضمن على رصيد عالي منة مثل التفاح،الموز،الليمون،اللحوم،الفستق،البابريكا،سلع الألبان،المشمش،الخضار و الأسماك بأنواعها.

ذلك ومن منحى اخر ، فيما يتعلق للفوائد الاخرى للسمك اثبتت أبحاث فرنسية حديثة أن الدهون والزيوت المتواجدة في الأسماك، تحمي من الإصابة بالاضطرابات العقلية، والمشكلات الإدراكية والعصبية.

ذلك وأظهرت دراسة طبية حديثة أن مكملات زيت السمك الغذائية من الممكن أن تكون أفضل أشكال العلاجات البسيطة والآمنة لأكثر الأمراض العصبية صعوبة وتعقيدا التي تعرف باضطرابات الشخصية.

وتحدث الأطباء إن العقاقير المضادة للكآبة والمحسّنة للمزاج ليست فعالة كعلاج سوى نحو الضئيل من السقماء لاغير، أما مكملات زيت السمك اليومية فتخفف الأعراض المرضية بشكل كبير دون التسبب في حدوث الآثار الجانبية المصاحبة للعلاجات الأخرى.

وقد بينت الدراسات، أن مستويات الإصابة بالاضطرابات العقلية المتعلقة باضطرابات الشخصية، مثل الاكتئاب الأساسي والاضطراب ثنائي القطبية، تكون أقل بكثير نحو الشعوب التي تأكل قدرا كبيرا من الأسماك والأطعمة البحرية، الأمر الذي صرف الباحثين إلى دراسة نفوذ الأحماض الدسمة النافعة من نوع أوميغا-3 المتواجدة في السمك على الأمراض النفسية.

وتحدث باحثون إن تناول الأسماك مرة أو مرتين في الشهر يخفف مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية بما يقرب من النصف. وتتضمن الأسماك على أحماض دسمة غير مشبعة عديدة الروابط المزدوجة وهي تعاون على تدفق الدم وتعين على حظر الجلطات والانسدادات التي تنجم عنها أكثرية السكتات الدماغية.

صرح معد التعليم بالمدرسة ألبرتو اشيريو من كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد “الرجال الذين يتناولون الأسماك مرتين في الشهر أو اكثر تقل يملكون إمكانية الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة تبلغ إلى النصف فيما يتعلق للذين لا يتناولون الأسماك”.

وألحق أشيريو “لم تحدد دراستنا نوع السمك. يمكننا لاغير أن نخلص إلى أن تناول الأسماك بصورة عامة قد يعاون في حظر الإصابة بالسكتة الدماغية”.

وشددت دراسة أخرى أن خطر الإصابة بأمراض الفؤاد هبط بنسبة 34% نحو السيدات اللاتي تناولن السمك لخمس مرات أو أكثر كل أسبوع. فقد أظهرت الدراسات مزايا تناول الأسماك والأطعمة البحرية على قلوب الرجال، ودورها في الوقاية من أمراض الفؤاد والشرايين التاجية، سوى أن البحث الحديث شدد أن تلك المزايا تنطبق على قلوب السيدات ايضاً.

وذكر العلماء في ترتيب شهر مايو كلينك لصحة المرأة، أن الداعِي خلف ذلك الأثر الوقائي يكمن في ظل الأحماض الدسمة من نوع أوميغا­ 3 المتوافرة في أسماك السلمون والتونة والسردين والقد والماكريل العاملة على تخفيض مستوى الشحوم الثلاثية في الدم وتقلل تشكل التخثرات الدموية الخطيرة وتعين في ترتيب ضربات الفؤاد

دراسة جديدة تؤكد أن تقهقر مستوى الماغنسيوم في الجسد أكثر أهمية عوامل الإصابة في امراض الفؤاد

على ضد الاعتقاد الذائع، اكتشف باحثون أن قلة تواجد مستوى الماغنسيوم في الجسد هو أحد العوامل الأساسية في الإصابة بأمراض الفؤاد، وليس مبالغة مستوى الكولسترول أو الدهون المشبعة.

وقامت الباحثة أندرية روزانوف بفعل إعادة نظر دقيقة لنتائج بحوث أمراض الفؤاد مستعينة بدراسات ترجع إلى عام 1937، وخصوصا الدراسات التي بدأها العالم ميدريد سيليد، وبحث خلالها الرابطة بين الماغنسيوم وأمراض الأوعية الدموية لأكثر من 40 عاماً.

وذكرت الدراسات الفائتة وجود صلة بين هبوط مستوى الماغنسيوم بالجسد وجميع أسباب الخطورة المتعلقة بأمراض الفؤاد، مثل مبالغة ضغط الدم وتكون البقع بالشرايين وتكلس الأنسجة الرخوة وصعود الكولسترول في الدم وتصلب الشرايين.

وقالت روزانوف: “بحلول عام 1957، اتضح أن هبوط مستوي الماغنسيوم هو الداعِي الأساسي في تعصد وتكلس الأنسجة الرخوة. سوى أن تلك التعليم بالمدرسة تم تجاهلها مباشرة، ليكون الكولسترول والأطعمة الغنية بالدهون المشبعة هما المجرم الذي يلزم محاربته”.

كما ذكرت الدراسات أن تناول المكملات الغذائية للكالسيوم على نحو غير متوازن مع انكماش مستوى الماغنسيوم يمكن أن يقوم برفع مخاطر الإصابة بأمراض الفؤاد.

وتتضمن أغلب المأكولات الصانعة التي يشيع استعمالها في أمريكا، وخصوصا الوجبات السريعة، على أحجام ضئيلة من الماغنسيوم وغيرها من المكونات الغذائية المهمة. ويعود هذا لما تفقده تلك المأكولات من إمتيازات خلال فترة الطهي.

ويتراجع مستوى الماغنسيوم في القمح والخضراوات. ويزيد في البقول والمكسرات، والأخيرة يمتنع العديد عن تناولها اعتقاداً بضررها، بينما أنها تتضمن على دهون صحية ونافعة، كما تعد مصدراً رئيسياً للماغنسيوم

مصادر الماغنسيوم الغذائية

مصادر الماغنسيوم الغذائية

دراسةالنظام الغذائي الغني بالماغنسيوم قد يخفف خطر الجلطة الدماغية

أوضح فحص عالمي شمل باتجاه 250 الف فرد ان الاشخاص الذين يأكلون كميات كبيرة من الاغذية الغنية بالماغنسيوم مثل الخضروات الورقية والبندق والفاصوليا تقل اصابتهم بالجلطات الدماغية.

ولكن معدي تلك التعليم بالمدرسة التي نشرت في الدورية الامريكية للتغذية السريرية American Journal of Clinical Nutrition لم يصلوا الى حاجز التوصية بتناول مكملات غذائية يومية غنية بالماغنسيوم لان تحليلهم ركز على الماغنسيوم في الغذاء وربما يكون منحى اخر من الأكل هو المسؤول عما توصلوا اليه

وقالت سوزانا لارسون وهي استاذة في معهد كارولينسكا في ستوكهولم بالسويد “تناول الماغنسيوم في الطعام متعلق على نحو مقلوب بخطر الاصابة بجلطة دماغية وخصوصا الجلطة الاقفارية.”

واضافت ان النتائج اشارت الى الناس الذين يتبعون نظاما غذائيا صحيا يحتوي “اغذية غنية بالماغنسيوم مثل الخضروات الورقية والبندق والفاصوليا والحبوب التامة.”

وراجعت لارسون وزملاؤها قاعدة معلومات الابحاث التي تغطي الخمسة والاربعين عاما السابقة لإيجاد الدراسات التي توضح اعداد الماغنسيوم التي تناولها الناس وعدد الاشخاص الذين اصيبوا بجلطة دماغية أثناء هذه المرحلة.

وفي سبع دراسات نشرت أثناء الاربعة عشر عاما الفائتة تم تتبع باتجاه 250 الف فرد في الولايات المتحدة الامريكية واوروبا واسيا 11.5 عاما في المعتدل. واصيب 6500 منهم اي ثلاثة في المئة بجلطة دماغية في الوقت الذي تم متابعتهم فيه.

ولكل 11 مليجراما من الماغنسيوم تناولها الفرد كل يوم انكماش خطر الاصابة بالجلطة الافقارية بنسبة تسعة في المئة. والجلطة الافقارية هي النوع الاكثر شيوعا وتسببها عادة الجلطة الدموية.

وقد كانت الجرعة المتوسطة للماغنسيوم فيما يتعلق للامريكيين الذين شملهم الفحص 242 مليجراما كل يوم. وتوصي أميركا بان يتناول الرجال والنساء الذين تمر اعمارهم 31 عاما 420 و320 مليجراما من الماغنسيوم كل يوم بالترتيب.

وسمحت أكثرية تلك الدراسات للباحثين باستبعاد الأسباب الاخرى مثل الزمان الماضي العائلي.

ولكن لارسون أفادت لرويترز هيلث في برقية عبر البريد الاليكتروني انه لا يمكنها تحديد مااذا قد كانت جوانب اخرى الأمر الذي أكله الناس يفسر على نحو جزئي او كامل النتائج التي تم التوصل اليها.

واضافت ان هناك عوز لاجراء دراسات اكثر تعمقا قبل ان يستطيع الباحثون من القول بان الماغنسيوم هو ما قلص بالفعل خطر الاصابة بالجلطة الدماغية.

دراسة تربط بين تسارع شيخوخة الخلايا ونقص المغنيسيوم

زيادة عن نصف السكان تنقصهم تلك المادة نتيجة لـ عدم اتزان التوازن الغذائي

واشنطن ـ ا ف ب: افادت دراسة نشرت ذلك الاسبوع بان قلة تواجد المغنيسيوم يسرع شيخوخة خلايا الجسد البشري، الأمر الذي يوضح الرابطة بين قلة تواجد ذلك المعدن الاساسي على النطاق الطويل، وخطر الاصابة بأمراض متعلقة بالسن. فالمغنيسيوم يلعب دورا اساسيا في مئات من عمليات التفاعل الكيميائي الحيوي في الجسد. وهو يسهم في الحفاظ على وظائف العضلات والاعصاب واستقرار نسبة تقدم نبضات الفؤاد كما يقوي الهيكل العظمي.

وتلك التعليم بالمدرسة الحديثة تبدو ان اكثر من نصف السكان ينقصهم المغنيسيوم، نتيجة لـ اضطراب التوازن في نظامهم الغذائي، الأمر الذي يضيف إلى احتمال خطر الاصابة بأمراض قلبية وصعود ضغط الدم والسكري وترقق العظام وبعض الامراض السرطانية.

ولمحاولة إستيعاب كيف يسهم قلة تواجد المغنيسيوم في الاصابة بتلك الامراض، درس بروس ايمز وفريقه من معهد الابحاث في مصحة الاطفال في اوكلاند بكاليفورنيا (في غرب) تأثيرات ندرة المغنيسيوم بحجم معتدلة على النطاق الطويل على الخلايا التي تفرز بنية انسجة عديدة في الجسد البشري.

وقاموا بزرع تلك الخلايا أثناء ثلاثة الى اربعة اشهر استنادا لاحتياج دراستهم، التي نشرت في «جورنال بروسيدينغز اوف ذي ناشيونال اكاديمي اوف ساينس» (تقارير الاكاديمية الوطنية للعلوم).

واكتشفوا ان تلك الخلايا في حال حرمانها على نحو وسطي من المغنيسيوم يمكنها المكث وتتجزأ على نحو طبيعي، لكنها تشيخ بسرعة اكبر من الخلايا التي تحظى بحجم طبيعية من ذلك العنصر اللازم لجسم الانسان. وخلص العالم ديفيد كيليليا المشترِك في تلك التعليم بالمدرسة والاخصائي في التغذية، الى ان «قلة تواجد المغنيسيوم يترك تأثيره على شيخوخة الخلايا. وتسريع شيخوخة الخلايا يترك تأثيره على الأسلوب العاملة بها الانسجة».

واوضح «نعتقد هذه اللّحظة ان نتائج اي قلة تواجد في المغنيسيوم على الخلايا يمكن ان تؤدي على النطاق الطويل الى امراض مزمنة».

ولفت ايمز وكيليليا الى صعوبة أعلن ذلك النوع من الندرة وهكذا تشخيصه ومعالجته. وصرح كيليليا «يمكن ان ينقص المغنيسيوم بحجم معتدلة في اجسامكم منذ مرحلة طويلة بلا ان تعلموا هذا».

وبين الاطعمة الغنية بالمغنيسيوم الخضر الخضراء والبقول مثل الفاصولياء البيضاء وأيضا الحبوب التامة والجوز.



دراسة الماغنسيوم يخفف فرص الإصابة بمرض السكري

أظهرت الابحاث الطبية الحديثةأن تناول الانسان لحاجته من عنصرالماغنيسيوم المهم عن طريق نسق غذائى متوازن يعاون على وقايته من مبالغة فرص إصابتهم بمرض السكري .

وذكرت الابحاث أن الاشخاص الذين يحصلون على مقادير وفيرة من عنصر الماغنيسيوم من خلال سيستم غذائى متوازن والمكملات الغذائية تتراجع بينهم بنسبة النصف فرص الاصابة بمرض السكري أثناء العشرين عاما المقبلة وهذا بالمقارنة بالاشخاص الذين لايحصلون على إحتياجاتهم التامة من هذاالعنصر المهم أو يتكبدون من قلة تواجد فيه .

ويرى الباحثون أن النتائج الحديثة المتوصل إليها عن طريق تلك التعليم بالمدرسة تفسر بشكل ملحوظ لماذا يسهم إستهلاك كمياة وفيرة من الحبوب التامة الغنية بالماغنيسيوم فى تقليل فرص الاصابة بمرض السكر سوى أن هناك احتياج ماسة لاجراء مزيد من الابحاث العلمية فى هذاالصدد للوقوف على الرابطة بين عنصر الماغنيسيوم والوقاية من مرض السكري.

كما تكشف الابحاث أن عنصر الماغنيسيوم قد يؤثر إيجابيا فى الوقاية من مرض السكر نتيجة لـ أحتوائه على أملاح تعاون فى رفع جدارة عمل بعض الانزيمات التى من شأنها أن تعاون الجسد على التمثيل السليم للجلوكوز فى الدم.
ن أكثر ما يتطلب الجسد إليه هو تكامل المكونات الغذائية المغيرة بداخله وتوازنها ، فمن الهام أن تكون الفيتامينات والمعادن بداخل الجسد متواجده على حسب نسب طبيعية ومعتدلة ، فنقص أي عنصر من المكونات المهمة بالجسد أو ازدياده يعرض الإنسان للإصابة بالأمراض ، والعديد من المشاكل الصحية التي ليس هناك داعي لها ، ومن أكثر أهمية المكونات والتي لا غنى للجسم عنها هو عنصر المغنيسيوم .

ما هو المغنيسيوم ؟ يُعد المغنيسيوم هو أحد أكثر أهمية المكونات المتواجدة داخل الجسد ، فالمغنيسيوم هو نوع من أشكال الاملاح المعدنية ، وهو يُعد خامس المكونات المعدنية الموجودة في جسد الإنسان من حيث كميته ، حيث يتواجد المغنسيوم بكثرة داخل خلايا الجسد وخصوصا داخل العظام ، ليقوم بعدد من الوظائف اللازمة والهامة ،  يتضمن جسد الفرد البالغ على ما يتراوح بين 20 جم إلى 28 جم من المغنيسيوم .

ضرورة المغنيسيوم :
1 – يعمل المغنيسيوم على الحفاظ على الجهاز العصبي بجسم الإنسان وتقويته ، كما أنه يسعى تيسير عمل ذلك الجهاز المهم بالجسد .
2 – يعاون المغنيسيوم في صناعة وعمل البروتين داخل جسد الإنسان .
3 – إن تواجد عنصر المغنيسيوم بنسبة طبيعية في الجسد يحاول أن قلص خطر الإصابة بأمراض الفؤاد والشرايين الخطيرة .
4 – يخفض المغنيسيوم ايضا من مستوى الكولسترول المرتفع في الدم ويزيد من نسبة الكولسترول الجيد والمفيد .
5 – يعاون المغنيسيوم في تقوية العظام ، والوقاية من الكثير من أمراض العظام الخطيرة أبرزها هشاشة العظام .
6 – يقي المغنيسيوم من الولادة المبكرة للمرأة الحامل ، كما أن وجوده بالجسد يعاون في إستقرار الحمل واستقراره في الشهور الأولى .
7 – يعمل المغنيسيوم أيضآ على قلص ضغط الدم المرتفع ، ومنع تجلط الدم أيضاً .
8 – يعد المغنيسيوم من أكثر أهمية أسباب الوقاية من تسوس الأسنان ، حيث يحافظ المغنيسيوم على نسبة هائلة من الكالسيوم بالأسنان ، والتي تقي من الإصابة بالتسوس .



ندرة المغنيسيوم : يتكبد بعض الأفراد من الإصابة بنقص المغنيسيوم ، صحيح ان نسبة الغصابة بتلك الإشكالية غير هائلة ، سوى أن الكثيرين يتكبدون من تلك الإشكالية للعديد من عوامل .

عوامل ندرة المغنيسيوم :
1 – تعد الإصابة بأمراض الكلى المغيرة من أكثر أهمية عوامل الإصابة بنقص المغنسيوم .
2 – بعض مشاكل الهضم المغيرة يقع تأثيرها على إمتصاص المعدة لعنصر المغنيسيوم ، وهو ما يسبب نقصه داخل الجسد .
3 – تسبب قلاقل الغدة الدرقية ندرة في نسبة المغنيسيوم أيضآ .
4 – إن تعاطي المواد والمشروبات الكحولية يسبب الإصابة بإنخفاض ونقص نسبة المغنيسيوم .
5 – تنقص نسبة المغنيسيوم أيضآ لدى الأفراد الكهول .
6 – تناول المضادات الحيوية بكثرة ، او العقاقير المعالجة لمرض السكري ، وأمراض السرطان .
7 – الإفراط في تناول المواد والمشروبات الغازية ، والتي تقلل من امتصاص الجسد للمغنيسيوم .

أعراض قلة تواجد المغنيسيوم :
1 – يسبب قلة تواجد المغنسيوم أوجاع في العضلات المغيرة بالجسد ، وبشكل خاص أوجاع عضلات الظهر والتي تنبسط إلى الرقبة .
2 – أوجاع شديدة في عضلات الساقين لدرجة أن العليل لا يمكنه الحركة أو السَّير .
3 – إرتعاش جفن العين .
4 – صقيع اليدين والقدمين المتواصلة دون وجود داع ملحوظ .
5 – الإنفعال والحنق المتتابع وغير المسوغ .
6 – الإحساس بالتعب والإرهاق .
7 – إرتجاف الساقين .
8 – تقلب المزاج .
9 – قلة تواجد الكالسيوم في الجسد ، والذي ينتج عنه الإصابة بتسوس الأسنان وهشاشة العظام .
10 – يسبب قلة تواجد المغنيسيوم تشنج الشريان التاجي ، ويزيد إحتمال الإصابة بالأمراض القلبية .
11 – يصاب العليل بإضطرابات السبات ، وصعوبة النوم المتواصل .
12  – فقد الشهية ، وصعوبة تناول الغذاء ، إضافة إلى الغثيان والقيء .
13 – الإحساس بالعطش المتواصل .
14 – الإصابة بالإمساك المزمن .

مصادر المغنيسيوم الطبيعية :

1 – الخضروات : تتضمن الخضروات على نسب هائلة وجيدة من المغنيسيوم ، ومن أكثر أهمية تلك الأشكال السبانخ ، والملفوف ، والكرنب .

2 – الشيكولاتة الداكنة : تتضمن الشيكولاتة الداكنة على نسبة هائلة من المغنيسيوم .

3 – الموز : يوفر الموز اعداد عظيمة من المغنيسيوم ، حيث يتضمن الموز على 32 مللجرام من المغنيسيوم .

4 – الحبوب التامة : تعتبر الحبوب التامة مثل القمح والشوفان من أكثر أهمية المصادر الطبيعية والصحية التي تتضمن على المغنيسيوم .

5 – التين : يُعد التين المجفف من مصادر المغنيسيوم المهمة التي يلزم الحرص على تناولها دائما .

6 – الأسماك والمأكولات البحرية : وينصح بتناول أشكال الأسماك المغيرة للاستحواز على الجدوى منها .
المغنيسيوم يفتقر جسد الإنسان إلى الكثير من الفيتامينات والمعادن المغيرة التي تعاون أنسجة الجسد وأعضاءَه على أداء وظائفها بالشّكل الصحيح، وأيّ قلة تواجد يصدر في هذه المواد المعدنية سيؤدّي إلى الإصابة بخلل وقلاقِل في وظائف تلك الأعضاء، ومن المواد المعدنية اللازمّة للجسم؛ المغنيسيوم حيث يعتبرّ من أكثر المواد المعدنية أكثر أهميةّية للعضلات والأعصاب، كما أنّ له دوراً كبيراً في تشييد العظم. قلة تواجد المغنيسيوم يتضمن جسد الإنسان على نحو 21-28غ من المغنيسيوم، فإذ قلّت نسبته عن المستوى الطبيعيّ، فسوف يتسبّب ذلك ببعض المشكلات الصحيّة للعليل، ويتكبد العديد من الأفراد بشأن العالم من ندرة في المغنيسيوم نتيجةَ الكثير من العوامل المغيرة. العوامل الإسهال المزمن الذي يؤدّي إلى ضياع كميّة عظيمة من المغنيسوم. سوء التّغذية، وعدم تناول الغذاء الذي يتضمن على المغنيسوم؛ حيث إنّ الجسد لا ينتجه بنفسه، لهذا يلزم تناول المأكولات الغنيّة به، وأهمّ هذه الأغذية هي: الليمون، والتفاح، والفستق، ومنتجات الألبان، والأسماك، والموز، والكاجو، والسبانخ، ومشتقّات الكاكاو. تزايد نسبة الكالسيوم في الدّم. مبالغة نسبة هرمون الألدوستيرون. الإدمان على تناول الكحول. تناول بعض أشكال المضادّات الحيوية. الإصابة بمرض السّكري. التهاب البنكرياس الحادّ. احتشاء عضلة الفؤاد الحادّ. سوء الامتصاص. الأعراض صعوبة النوم، وقلاقِل وصعوبة في السبات، والإجهاد. تشنّج العضلات. خسارة الشهيّة. تنميل في الأطراف. الغثيان. التقيّؤ. تقلّب المزاج. نوبات من التقلّصات العضليّة غير الإرادية. عدم انتظام ضربات الفؤاد. قلّة التركيز. صقيع الأطراف. وخز في الأصابع. صعود ضغط الدّم. الدواء لا بدّ أن يُشخِّص الطبيب ندرة المغنيسيوم مستهلً؛ حيث يعتمد على تحليل نسبته في الدّم والبول، إضافة إلى أخذ عيّنة أخرى من الدّم لفحصها حتى يكشف عن وجود أيّ قلة تواجد في المغنيسيوم أو الكالسيوم، ويكمن دواء نقصه بمنح العليل السّوائل المغذية من خلال الوريد، وأهمّ أساليب الدواء تكون في تناول الأغذية التي تتضمن على نسبٍ مرتفعةٍ من المغنيسيوم والتي ذكرناها مسبقاً، إضافة إلى الكاكاو المطحون، والشّوكولاتة الدّاكنة، وجبنة البوفور، وبذور الكمّون، والحبوب، والسّردين، والفول السودانيّ، واللبن كامل الدسم. أهميّة المغنيسوم في الجسد يحفّز نشاط الإنزيمات التي تعاون على إصدار الطاقة. يعاون على امتصاص المواد المعدنية الأخرى في الجسد، وأهمّها: الكالسيوم، والبوتاسيوم. يحافظ على صحّة العظام، ويقيها من الهشاشة. يقوّي الأسنان، ويقي من التسوّس. يقي من الإصابة بالاضطرابات العصبيّة. يعاون على دواء أمراض الشرايين؛ حيث يخفض نسبة الكولسترول السيّئ في الدّم. يُرخي العضلات، ويمنع تشنجها. يعاون على هضم الكربوهيدرات والمعادن في الجسد.

المغنيسيوم يتطلب جسد الإنسان إلى حميةٍ صحيّةٍ متوازنةٍ ومتكاملةٍ حتى يقدر على من عيش نمط حياةٍ صحيٍّ ومقاومة ضغوطات الحياة اليوميّة وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة والحفاظ على الصحة على العموم، وحتى تكون الحمية صحية يلزم أن تتضمن على جميع المكونات الغذائية التي تشمل الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون الرئيسية، والفيتامينات، والأملاح المعدنيّة، ويعد المغنيسيوم أحد المكونات الرئيسية التي يحتاجها جسد الإنسان. المغنيسيوم هو أحد الأملاح المعدنيّة التي يلزم تواجدها في الحمية، ويعتبر المغنيسيوم خامس المكونات المعدنية من حيث كميّة تواجده في جسد الإنسان،[١] حيث يتضمن جسد الفرد البالغ على ما يتراوح بين 20 جم إلى 28 جم من المغنيسيوم، وهو ثاني الأملاح المعدنية من حيث اعداد تواجده في داخل الخلايا،[٢] ويتواجد في جميع خلايا الجسد،[٣] متركّزاً في العظام التي تتضمن على ما نسبته 60% من المغنيسيوم المتواجد في الجسد، ثم في العضلات التي تتضمن على نسبة 26%، ويوجد الباقي في الأنسجة اللينة وسوائل الجسد،[٢] ويعمل المغنيسيوم المتواجد في العظام كمخزن احتياطي للحفاظ على نسبته في الدم.[١] الاحتياجات اليومية من المغنيسيوم وفق الفئة العمرية الاحتياجات الموصى بها متكرر كل يومّاً مبنيةً على الكميّة المتناولة من الغذاء، في حين الحد الأعلى مرتكز على المصادر غير تغذوية مثل المكمّلات الغذائية:[١] الفئة العمرية الاحتياجات اليومية (ملجم/اليوم) الحد الأعلى متكرر كل يومّاً (ملجم/اليوم) الرضع 0-6 أشهر 30 غير معين الرضع 7-12 شهر 75 غير معين الأطفال 1-3 سنين 80 65 الأطفال 4-8 أعوام 130 110 9-13 سنة 240 350 الذكور 14-18 سنة 410 350 الذكور 19-30 سنة 400 350 الذكور 31 سنة فأكثر 420 350 الإناث 14-18 سنة 360 350 الإناث 19-30 سنة 310 350 الإناث 31 سنة فأكثر 320 350 الحامل 18 سنة فأقل 400 350 الحامل 19-30 سنة 360 350 الحامل 31-50 سنة 320 350 المرضع 18 سنة فأقل 360 350 المرضع 19-30 سنة 310 350 المرضع 31-50 سنة 320 350 أعراض ندرة المغنيسيوم في الجسد من القليل الوجود الإصابة بنقص المغنيسيوم نظراً لانتشاره الواسع في الأطعمة، ولا يتضح نقصه عادةً سوى مع وجود الأمراض مثل: إدمان الكحول، وسوء التغذية البروتيني، وقلاقِل الكلى، والقيء، والإسهال لفترات طويلة، وأمراض سوء الهضم والامتصاص، كما تبدو أعراض نقصه في بعض الأحيان لدى الأفراد الذين يتناولون مدرات البول،[١] ويؤدّي نقصه القوي إلى ظهور الأعراض الآتية على الإنسان: تكزز العضلات (انقباضات وتشنجات في العضلات).[١]،[٢] خلل في عمل الجهاز العصبيّ المركزيّ، الشأن الذي يمكن أن يفسر الهلوسة التي تحصل كعرض انسحابي للكحول.[١] متغيرات في الشخصية.[٢] الغثيان والقيء وضياع الشهية.[٢] قد يسبب الغيبوبة.[٢] ندرة في هرمون الغدة الجار درقية وخلل في تجاوب العظام والكليتين لذلك الهرمون.[٢] قلة تواجد في هرمون الكالسيتريول (الشكل النشط من فيتامين د) ومقاومة للفيتامين د.[٢] خلل في تكوين العظام في الأفراد صغار العمر أو هشاشة العظام في الكهول.[٢] يقوم برفع ندرة تناول المغنيسيوم خطر الإصابة بازدياد ضغط الدم وأمراض الفؤاد والشرايين.[٢] وظائف المغنيسيوم في الجسد يبقى 60% من المغنيسيوم المتواجد في الجسد في العظام، فهو يلعب دوراً مهمّاً في تركيبها، ويزيد التناول العالي للمغنيسيوم من غزارة العظام.[٢] له دورٌ رئيسيٌّ في عمليات تمثيل الطاقة، حيث أنّه يحاول أن إضافة آخر ذرة فوسفات في ثلاثي أدينوسين الفوسفات (ATP)، ولذلك فهو يلعب دوراً رئيسيّاً في تمكُّن الجسد على استخدام الجلوكوز، وصناعة الدهون، والبروتينات، والأحماض النووية، وأنظمة النقل في أغشية الخلايا.[١] يعمل كمساعد لأكثر من 300 إنزيم تعمل في تمثيل مكوّنات المأكولات وتكوين الكثير من السيارات الناتجة عن عمليات الأيض.[٢] هام بشكل كبيرً في عمليات صناعة البروتين داخل خلايا الأنسجة اللينة.[١] يشترك مع الكالسيوم في ترتيب عمل الانقباضات العضلية وتخثر الدم، حيث إنّ الكالسيوم يحث تلك العمليات في حين يقوم المغنيسيوم على كبحها وهكذا فهو يسعى ارتخاء العضلات.[١] يقوم المغنيسيوم في وظائفه مع الكالسيوم ايضاً في الحفاظ على ضغط الدم وفي عمل الرئتين.[١] يحاول أن حظر تسوس الأسنان من خلال إبقائه للكالسيوم في الأسنان.[١] له دور في مساندة عمل جهاز المناعة.[١] له دور في نقل النبضات العصبية والعمل الطبيعيّ للجهاز العصبي.[١] من الممكن أن يكون له دور في حظر تصلب الشرايين وأمراض الفؤاد ولكن ذلك الاستخدام يفتقر إلى المزيد من الأبحاث العلمية لإثباته.[٢] وجدت الدراسات دوراً فعّالاً للمغنيسيوم في قلص ضغط الدم لدى الجرحى بصعود ضغط الدم.[٢] يعاون في مساندة عمل الإنسولين، ويشكل المغنيسيوم أحد عوامل النفوذ الإيجابي لتناول الحبوب التامة على عمل الإنسولين.[٣] يستخدم المغنيسيوم لعلاج صعود ضغط الدم في السيدات الحوامل المصابات بتسمم الحمل، كما يستخدم لعلاج تسمم الحمل.[٤] امتصاص المغنيسيوم ونقله وطرحه يتم امتصاص نحو 35% إلى 45% من المغنيسيوم المتناول في الأمعاء الدقيقة وخصوصاً في الجزء الصائم منها من خلال كل من الانتنشار البسيط والانتشار المسهل بناقل، وتتغاير فعالية الجسد في امتصاص المغنيسيوم وفق حالته في الجسد والكمية المتناولة في الحمية وتركيب الحمية. ويحدث التحكّم بمستوى المغنيسيوم في الدم من خلال الامتصاص في الأمعاء والطرح في الكلى ودخوله وخروجه من خلايا الأنسجة، ولا يبقى نفوذ لأيّ هرمون عليه، وتعمل الكليتين على تخفيض طرح المغنيسيوم في البول عندما ينخفض تناوله، في حين يصعد طرحه في حال التناول العالي كما هو الوضع في المُكمّلات الغذائية، ويقل طرحه أيضاًً في حالات الرضاعة لزيادة عوز الجسد له.[٢] مصادر المغنيسيوم يبقى المغنيسيوم بكميّاتٍ جيّدةٍ في البقوليات، والبذور، والكاجو، والفول السوداني، والحبوب التامة، والخضار الخضراء لكونه جزءاً من صبغة الكلوروفيل مثل: السبانخ، والبروكلي، والكاكاو، وبعض أشكال السمك،[٢] يُعد اللبن مصدراً متوسّطاً للمغنيسيوم، حيث إنّ استخدام اللبن ومشتقاته على نحوٍ هائلٍ يجعله مصدراً جيّداً له في الحمية، وتعد الفواكه عدا الموز مصادراً هزيلةً للمغنيسيوم وايضا اللحوم.[٣] سُميّة المغنيسيوم يُعد التسمم بالمغنيسيوم نادراً للغايةً وخصوصاً نحو تناوله من المصادر الغذائيّة بل حال حصل فهو خطر بشكل كبيرً وقد يسبب الموت، لهذا تم تحديد الحد الأعلى لتناوله من المصادر غير الغذائية مثل المكملات،[١] وقد ظهرت أعراض سميّة له لاغير في سيطرّال الصهر المعرضين لاستنشاق أو بلع أحجام عالية من غبار المغنيسيوم.[٢]
الوقاية من السرطان تبدأ من المائدة لا يمكن لنوع واحد من الأكل أن يخفف من خطر إصابتك بالسرطان ، بل الجمع بين الأشكال المغيرة من الأغذية قد تعاون على إحراز تحويل ، تيقن من وجود توازن بين عناصر الوجبة بحيث تكون المأكولات النباتية ليست أقل من ثلثي الوجبة و البروتين الحيواني لا يزيد عن الثلث ، استنادا للمعهد الأمريكي لأبحاث السرطان يُعد ذلك التوازن وسيلة مهمة لمكافحة ذلك الداء . Advertisement الوقاية من السرطان بتنوع ألوان طعامك تعتبر الفواكه والخضروات من أكثر أهمية المأكولات الغنية بالمواد الغذائية التي تحميك من السرطان ، وكلما تنوعت ألوانها  متى ما احتوت على نسبة أضخم من تلك المواد ، ليس هذا فحسب ، فهذه الأغذية تمكنك أيضاً من الاستحواذ على وزن مثالي ، وهكذا تحميك من مخاطر الوزن الزائد التي تشمل الإصابة بسرطانات متنوعة مثل القولون والمريء، و سرطان الكلى ، و احرص على تناول ما ليس أقل من خمس حصص في اليوم وجبة الإفطار للوقاية من السرطان حمض الفوليك من الفتامينات التي تعاون في الوقاية مقابل سرطان القولون والمستقيم والضرع ، وتعد سلع القمح التام و عصير البرتقال والبطيخ ، والفراولة مصادر غنية لحامض الفوليك لهذا تيقن من وجودها على مائدة الإفطار. مصادر أخرى لحمض الفوليك تَستطيع الحصول عليه كذلك بتناول البيض و الكبد والدجاج والفاصوليا وبذور عباد الشمس ، والخضراوات مثل الخس والسبانخ ، استنادا لجمعية السرطان الأمريكية ، فإن أفضل أسلوب للاستحواز على حمض الفوليك هي تناول أحجام مناسبة من الفاكهة والخضروات، ومنتجات الحبوب . ابتعد عن اللحوم الصانعة أن تحصل على شطيرة من الهوت دوج من حين لآخر ، من المرجح  لن تضر بك ،بل التقليل من تناول هذه اللحوم مثل السجق والهوت دوج يعاون على قلص خطر إصابتك بسرطان القولون والمستقيم والمعدة ، كذلك تناول اللحوم المدخنة أو المملحة قد يعرضك لمواد خطرة يمكن أن تكون السبب في السرطان. الطماطم ( البندورة) تعاون في الوقية من السرطان أثبتت الدراسات الجديدة أن تناول الطماطم أو منتجاتها ، مثل الصلصة يحمي من خطر الإصابة بأنواع العديد من من السرطان مثل سرطان البروستاتا وقد يكون هذا نتيجة لـ مادة الليكوبين ( Lycopene ) التي تمنح الطماطم لونها الاحمر . كوب من الشاي يحميك من الإصابة بالسرطان بصرف النظر عن أن الدلائل ليست قاطعة سوى أن الشاي العادي والشاي الأخضر لاسيما من الممكن أن يكون مكافحا هاما للسرطان ، وجد في الدراسات المخبرية أن الشاي الأخضر يمنع تطور السرطان في خلايا القولون ، و الكبد و الضرع و البروستاتا كما أن له نفوذ مماثل في خلايا الرئة و البشرة و في دراسات أخرى و ارتبط الشاي الأخضر بتقليص الإصابة بسرطان البنكرياس و المثانة و المعدة. العنب ومضادات الأكسدة العنب وعصير العنب خاصة الأرجواني والأحمر  يتضمن على مادة الريسفيراترول (resveratrol) المضادة للأكسدة. وجد في الدراسات المختبرية أنها قد منعت بالخلايا حدوث أضرار قد تؤدي إلى السرطان ،بالرغم من هذا فإنه لا يبقى حتى هذه اللحظة دلائل كافية تثبت أن تناول العنب أو شرب عصير العنب أو النبيذ يستطيع حظر أو دواء السرطان. Advertisement البعد عن الكحول ترتبط كل سرطانات الفم والحلق والحنجرة والمريء والكبد والضرع مع شرب الكحول و يزيد أيضاً من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم ،استنادا للجمعية الأمريكية للسرطان : فإن تعاطي الحد الأقصى الإقتراح للكحول كل يوم يزيد أيضاً من خطر الإصابة بالسرطان كوب من الماء يحميك ايضاً الماء لا يروي عطشك لاغير ، لكنه قد يحميك ايضا من سرطان المثانة ، وهذا لأنها تخفف تركيز المواد المسببة للسرطان والتي يتخلص منها الجسد من خلال المثانة و احرص على شرب المزيد من السوائل ، قد يسبب لك التبول على نحو متواصل ، لكنه أيضاً يخفف من كمية الوقت الذي تتراكم فيه هذه المواد المسببة للسرطان في المثانة. الفاصوليا تكافح السرطان : تتضمن على مواد كيميائية عديدة قد تحمي خلايا الجسد من التلف الذي يمكن أن يقود إلى الإصابة بالسرطان ، في المختبر استطاعت تلك المواد أن تبطئ نمو خلايا الورم لكن ومنعتها أيضاً من إفراز مواد سرطانية تسبب إعطاب الخلايا المجاورة. الخضروات الورقية داكنة اللون الخضروات الورقية داكنة اللون مثل الخردل، والخس، اللفت، ، والسبانخ، مصادر غنية بالألياف وحمض الفوليك، والكاروتينات ، تلك المكونات الغذائية تعاون في الحراسة من سرطان الفم والحنجرة والبنكرياس والرئة والجلد، والمعدة. البهارات ايضا تكافح السرطان يحذرك الطبيب من الإفراط في تناول البهارات بل الدراسات أثبتت أن بعض البهارات مثل الكركم قد تحمي من خطر الإصابة بالسرطان ، في المختبر : استطاع الكركم كبح تبدل، وانتشار، وغزو الخلايا السرطانية لمجموعة واسعة من السرطانات. أساليب طهيك للطعام قد تتم فرقا : أسلوب طهيك للحم تحدد خطر إصابتك بالسرطان فقلي أو شوي اللحوم في درجات حرارة عالية للغاية يقود إلى تكوين مواد كيميائية قد تضيف إلى مخاطر الإصابة بالسرطان ، في حين طهي اللحوم بالبخار مثلا يخفف من تكوين تلك المواد ، نحو الانتهاء من تجهيز اللحوم تذكر أن تضيف إليها بعض الخضراوات . Advertisement أسرة الفراولة تحميك من الإصابة تتضمن الفراولة والتوت على مادة كيميائية تسمى (ellagic acid) وهي من مضادات الأكسدة القوية التي تحارب السرطان بأساليب العديد من في آن واحد، بما في هذا تعطيل بعض مواد مسببة للسرطان، وإبطاء نمو الخلايا السرطانية. احذر من السكريات : قد لا تسبب السرطان على الفور ، لكنها قد تحل محل غيرها من المأكولات الغنية بالمواد التي تعاون على الحراسة مقابل السرطان ، وتتضمن ايضاً على كمية عظيم من السعرات الحرارية ، الأمر الذي يشارك في مبالغة الوزن والسمنة والتي بدورها تمثل خطرا للإصابة بالسرطان. لا تعتمد على المكملات الغذائية تساعدك الفيتامينات في الوقاية من السرطان ولكن ذلك عندما تحصل عليها على نحو طبيعي من المأكولات والمشروبات ،شددت كل من الجمعية الأميركية للسرطان والمعهد الأمريكي لأبحاث السرطان أن الوقاية التي تحصل عليها من تناول المأكولات والمشروبات مثل الفواكه والخضراوات تفوق هذه التي قد تحصل عليها من المكملات الغذائية. العنب البري ( البلو بيري ) يعاون في الوقاية من السرطان يتضمن على أحجام عظيمة من مضادات الأكسدة الفعالة في الوقاية من السرطان من خلال إنقاذ الجسد من الجذور الحرة (free radicals) قبل أن يتمكنوا من تسجيل ضرر بالخلايا ، تناوله مع الشوفان المجروش، الزبادي أو السلطة لتستفيد من تلك الثمار الصحية.
كيف يتم دواء مشكلات السبات في مرض السكري النوع الثاني ؟
هناك الكثير من العلاجات لمشاكل السبات في الأفراد الذين يتكبدون من مرض السكري النوع الثاني ويتغاير الدواء باختلاف الحالات :



1. دواء مرض السكري النوع الثاني عندما يتعلق الامر تبطل التنفس خلال السبات :
إذا تم تشخيص إصابتك بانقطاع التنفس خلال السبات، قد ينصحك طبيبك بأن تفقد الوزن لمعاونتك على التنفس ببساطة أضخم، وهناك دواء آخر ممكن هو الضغط الهوائي الإيجابي المتواصل حيث ان السقماء يقومون بارتداء قناع على أنفهم أو على الفم ثم يقوم منفاخ الرياح بضغط الرياح عبر المنخار أو الفم ، يتم إخضاع ضغط الرياح بحيث يكون كافيا لمنع أنسجة مسار الرياح العلوي من الانهيار خلال السبات ويكون ضغط  الرياح ثابت ومستمر لكى يمنع إقفال مسار الرياح خلال الاستعمال ، ولكن يمكن ان ينتج ذلك تعطل فى التنفس عندما يتم وقف مضخة الرياح أو يتم استعمالها على نحو خطأ .



2. دواء مرض السكري النوع الثاني فيما يتصل الاعتلال العصبي المحيطي :
لعلاج أوجاع الاعتلال العصبي المحيطي، قد يصف طبيبك مسكنات الوجع البسيطة مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين، مضادات الاكتئاب مثل أميتريبتيلين، أو مضادات  لنوبات الصرع مثل نيورونتين، توباماكس، أو غابتريل. وتشمل العلاجات الأخرى ليريكا، حقن ليدوكائين، أوالكريمات مثل كابسايسين .




3. دواء مرض السكري النوع الثاني فيما يتعلق متلازمة تململ الساقين :
تستخدم العقاقير المغيرة لعلاج متلازمة الساقين مثل الادوية العون على السبات، مضادات نوبات الصرع ومسكنات الوجع، قد يصف الطبيب ايضاً ادوية الحديد لو كان لديك معدلات الحديد هابطة، وهناك كذلك الكثير من العقاقير التي تعالج صعوبة النوم مثل العقاقير المضادة للعقاقير مثل مضادات الهيستامين بما في هذا ديفينهيدرامين (مثل بينادريل)، وينبغي أن تستخدم تلك العقاقير على النطاق القصير وبالتزامن مع المتغيرات في السبات، العقاقير المستخدمة لعلاج مشكلات السبات مثل أمبين، بيلسومرا، سوناتا، ولونيستا،البنزوديازيبينات، العقاقير العاملة على الرأس والأعصاب لإنتاج نفوذ مهدئ، بما في هذا الفاليوم، أتيفان، وزاناكس ،مضادات الاكتئاب مثل سيرزون .



كيف تَستطيع تنقيح نومك ؟
إضافة إلى العقاقير هناك الكثير من التوصيات لتجميل السبات هي :


- تعلم الراحة والسُّكون وتقنيات التنفس
- الاستمتاع بالاسترخاء أو الطبيعة 
- ممارسة التدريبات البدنية فى جميع الاوقات، في توقيت لا يمر بضع ساعات قبل السبات
- عدم استخدم الكافيين أو النيكوتين مساءا
- الذهاب للخارج من السرير والقيام بشيء ما في حجرة أخرى عندما لا تَستطيع السبات ،ثم عد إلى السرير عندما تشعر بالنعاس




هل هناك روابط أخرى بين السبات ومرض السكري النوع الثاني ؟
الاشخاص الذين يتكبدون من مشكلات السبات يتكبدون عادة من مبالغة الوزن أو البدانة ويزداد احتمال اصابتهم بـمرض السكري النوع الثاني، استنادا للعديد من دراسات قد يؤدي الحرمان المزمن من السبات إلى مقاومة الانسولين، الأمر الذي قد يقود إلى تزايد نسبة السكر في الدم والاصابة بمرض السكري النوع الثاني ، وتبدو بعض الدراسات أن الحرمان من السبات المزمن يمكن أن يترك تأثيره على الهرمونات التي تسيطر على الشهية على طريق المثال، الحصائل الأخيرة ربطت بين عدم السبات الكافى وهبوط معدلات هرمون اللبتين، وفي ذلك الحين أظهرت الدراسات ان المعدلات الهابطة من هرمون اللبتين تضيف إلى حاجة الجسد للكربوهيدرات مما قد ينتهى الى الى مبالغة الوزن .

أصبحت كلمة "السكري" من المفردات الذائعة في عالمنا، ليس في منطقتنا العربية لاغير لكن في العالم أجمع، حيث إن مرض السكري بات من الأمراض الأكثر شيوعاً بين الإنس.
فلا تبقى عائلة ليس فيها عليل بالسكري.. وربما نوهت الإحصاءات إلى أن عدد الجرحى بمرض السكري قد زاد من 108 ملايين في عام 1980 إلى باتجاه 422 مليوناً في عام 2014. فما بالك بعام 2018!
وكما يعلم معظمنا، فإن مرض السكري ما هو سوى خلل في التمثيل الغذائي بالجسد، حيث يفشل الجسد في إصدار اعداد كافية من الأنسولين، ومن ثم يصعد معدل السكر في الدم لدرجة عظيمة تجتاز النسب الطبيعية.
وعندما يصعد معدل السكر في الدم، تبدو بعض الأعراض مثل الإحساس بالإرهاق والتبول كثيراً وضعف المناعة وبطء التئام الجروح وغيرها من الأعراض.
ومرض السكري من الأمراض التي لا يبقى لها دواء، سوى أنه يمكن أن تحدث إحكام القبضة على أعراضه والتخفيف منها.
وبحسب ما ورد في موقع "بولدسكاي"، المعني بشؤون الصحة، فهناك العديد من تعليمات يمكن أن تجنبك الإصابة بمرض السكري، وهذا إن لم يكن الداء وراثياً في الأسرة (ففي تلك الوضعية لا يمكن تجنب الإصابة بالمرض)، ومن تلك التعليمات:
1) الحفاظ على مؤشر كتلة الجسد BMI
العديد من الدراسات قد أثبتت أن الحفاظ على مؤشر كتلة الجسد (Bpdy Mass Index BMI) هي إحدى أكثر أهمية الأساليب لتجنب الإصابة بالعديد من الأمراض، خصوصا السكري. فالتحكم في اكتساب أو خسارة الوزن من خلال اتباع طريقة حياة صحي، قد يجنبك الإصابة بمرض السكري بنسبة 70% على أقل ما فيها.
2) أكثر من  تناول السلاطة
يلزم أن تتناول صحناً من السلطة، ولو مرة واحدة كل يومً، على أن يتضمن على الأوراق الخضراء والخضراوات مثل الجزر والخيار والخس والطمام والثوم والبصل وغيرها، وهذا قبل وجبة الطعام أو العشاء. ويمكنك إضافة ملعقة من الخل إلى السلطة، لأن الخل يخفف من امتصاص الجسد للسكر.
3) اعتمد السَّير أسلوباً لحياتك
فكما ينصح الأطباء، فإن ممارسة الرياضة من الأشياء المهمة بشكل كبيرً لضمان الاستحواذ على جسد سليم ووزن مثالي. وفي مسعى لتجنب الإصابة بمرض السكري على الأخص، عليك باعتماد السَّير أسلوباً للحياة. فإذا استطعت أن تمارس السَّير لفترة 40 دقيقة كل يومً، فإن هذا سيضمن لك معدل تمثيل غذائي سليم ومستوى أنسولين جيد كاف لمنع مرض السكري من الاقتراب.
4) تناول الحبوب التامة
تيقن أن نظامك الغذائي يتضمن على الحبوب التامة مثل الشوفان والشعير والأرز البني، وغيرها خاصة بوجبة الفطور. فالحبوب التامة غنية بالعناصر الغذائية النافعة، خاصة الألياف التي تخفض مستوى السكر في الجسد طبيعياً. كما أن الألياف تقي من الإمساك وتخفض ضغط الدم المرتفع.
5) اشرب القهوة
بالرغم من أن تناول القهوة يحيطه الكثير من الجدال، بين فوائدها ومضارها، سوى أن الكثير من الدراسات البحثية قد أثبتت أن تناول فنجانين من القهوة كل يومً يخفف نسبة الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري بنحو 29%، وهذا بفضل مضادات الأكسدة المتواجدة بالقهوة. وطبعاً يلزم تناول القهوة بلا سكر.
6) ابتعد عن الوجبات السريعة
إن الإكثار من تناول الوجبات السريعة والمعلبة، ومن بينها البطاطس المحمرة والبيتزا والبرغر والمقانق وغيرها تكون السبب في الإصابة بالعديد من الأمراض مثل البدانة وصعود الكوليسترول ومشاكل الفؤاد والخلل المتعلق بعملية الهضم. كما أن تلك الأغذية تكون السبب في حدوث قلاقِل في مستوى الأنسولين في الجسد، الأمر الذي يعرض الفرد للإصابة بمرض السكري.
7) اعتمد على القرفة
إن إضافة الضئيل من مسحوق القرفة إلى طعامك بصفة يومية يخفف نسبة الإصابة بمرض السكري بنحو 48%، حيث إن الدراسات قد أثبتت أن القرفة تقلل من الكوليستيرول العالي كما أنها تقلل مستوى الغليسيرايد الثلاثي، وعندما يتم التحكم بهذين العنصرين، يتم التحكم بمستوى السكر في الدم.
8) ابتعد عن الاضطراب
الاضطراب هو المسبب لعدة الأمراض، ومنها السكري، لهذا سعى السيطرة على مستوى الاضطراب الذي تشعر به، سواء خلال الشغل أو في حياتك اليومية على العموم، وإلا أصبحت معرضاً للإصابة بالسكري. فلتجرب طرق التهدئة كاليوغا مثلاً، لتحمي نفسك.
9) أقلع عن التدخين
التدخين ايضاًً من الطقوس السيئة التي تؤدي للإصابة بالعديد من الأمراض، أبرزها السرطان والسكري. لهذا فلتبدأ من هذا النهار ولتقلع عن تلك العادة السيئة التي تعرض حياتك للخط
يعد النسق الغذائي لداء السكري أو الدواء الغذائي الطبي (MNT) باعتبار تدبير صحية لتناول طعام غني طبيعيًا بالمواد المغذية، مع مقادير ضئيلة من الدهون والسعرات الحرارية، ومع التركيز على الفواكه والخضروات والحبوب التامة، وفي الحقيقة، إن الإطار الغذائي لداء السكري يعد أجود تدبير للجميع.

* الغاية

إن كنت جريحًا بداء السكري أو تتكبد من مقدمات السكري، على الارجح أن يوصي الطبيب بزيارة اختصاصي التغذية لأجل أن يوجهك إلى تحويل الإطار الغذائي والعلاج الغذائي الطبي الذي يستطيع معاونتك على السيطرة على معدل سكر الدم (الغلوكوز) وضبط وزنك.

عندما تتناول أحجام أضخم من السعرات الحرارية والدهون، يستجيب جسدك من خلال تكوين مبالغة غير مرغوبة في غلوكوز الدم، وإذا لم تحافظ على مستوى غلوكوز الدم تحت الهيمنة، فمن المحتمل أن يؤدي هذا إلى مشاكل خطيرة، مثل ازدياد خطير في مستوى غلوكوز الدم (صعود سكر الدم) ومضاعفات مزمنة، مثل تلف الأعصاب والكلى والفؤاد.

من المحتمل أن يساعدك اختيار الغذاء الصحي، وتتبع طقوس تناول الغذاء، في إخضاع معدل غلوكوز الدم والحفاظ عليه ضمن مدى الأمان.

فيما يتعلق لمعظم الأفراد الجرحى بداء السكري من النوع الثاني، يمكن أن يشارك خسارة الوزن في السيطرة على غلوكوز الدم ببساطة، كما يقدم مجموعة من الإمتيازات الصحية الأخرى، وإذا كنت بحاجة إلى ضياع الوزن، فإن الدواء الغذائي الطبي (MNT) يقدم أسلوب مغذية ومنظمة جيدًا لتصل إلى هدفك بأمان.

* تفاصيل الإطار الغذائي
يمكن لاختصاصي التغذية الموثوق إعانتك في وضع سيستم غذائي تبعًا لأهدافك الصحية وأذواقك ونمط حياتك، ويمكنه تقديم بيانات قيمة بشأن كيفية تحويل طقوس تناول الأكل.
أولا: الأغذية الموصى بها
ضع في حسبانك السعرات الحرارية مع المأكولات المغذية الآتية:
- الكربوهيدرات الصحية
خلال الهضم، تتفتت السكريات (الكربوهيدرات البسيطة) والنشويات (الكربوهيدرات العربة) إلى غلوكوز الدم، ركز على أشكال الكربوهيدرات المناسبة للصحة، مثل الفواكه والخضراوات والحبوب التامة والبقوليات (الفاصوليا والبازلاء والعدس) ومنتجات الألبان ضئيلة الدسم.

- الأغذية الغنية بالألياف الغذائية
وتشتمل على جميع أجزاء الأغذية النباتية التي لا يمكنه الجسد هضمها أو امتصاصها، ويمكن أن تقلل الألياف من خطر الإصابة بمرض الفؤاد، وتعين على السيطرة على معدلات سكر الدم. 

تحتوي الأغذية الغنية بالألياف الخضراوات والفواكه والمكسرات والبقوليات (الفاصوليا والبازلاء والعدس) ودقيق القمح التام ونخالة القمح.

No comments:

Post a Comment

أحدث الاخبار

نموذج الاتصال

Name

Email *

Message *

الصفحات